الزملاء  في شبكة العلوم النفسية    العربية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

         إنه قمة العجز أن تتوقف مجلة علمية... اضم صوتي الى أصوات الكثيرين الذين لهم معنا في حياتهم لا يستقيم الا باستقامة العلم و البحث العلمي في الوطن العربي .

و لم ارى في عيوب الناس عيبا      كنقص القادرين على التمام

"المتنبـــي"

   هذا مؤشر عن العجز يضاف الى أمراضنا التي نعاني منها و نبذل جهدا للتخلص منها،  ففي الوقت الذي تعمل الدول على تطوير البحث العلمي خطوة الى الامام، نتقهقر بالانسحاب خطوتين الى الوراء، اعتقد ان المسالة ليست متعلقة بمجلة دام عمرها 22 سنة و انما هي مسالة البحث العلمي بصفة عامة وعلم النفس بصفة خاصة في الوطن العربي،  فهذا عرض لمرض علم النفس في الوطن العربي، لا ادري اين الخلل ؟ هل هو في هذا الميدان ام انه في من يمثلونه من حيث ضعف فعاليتهم، ام ان مجتمعاتنا ليست بحاجة الى علم النفس؟ لان قضية التمويل هي قضية شكلية بالنظر الى ما يملكه الوطن العربي. إننا فعلا بحاجة إلى إعادة النظر في فوضى الأشياء التي تبرر في كل مرة قرارات جريئة تتخذ من اجل الهدم و ليس من اجل البناء و اعتقد ان علم النفس له من القدرة ما نفسر به هذه الثنائية.

 

الدكتور بن احمد قويدر