أ.د. فرج عبد القادر طه 

عضو المجمع العلمي العربي /والنص مأخوذ من موسوعة البروفسور 

طه المعنونة " موسوعة علم النفس والتحليل النفسي


استاذ علم النفس والطب النفسي بالجامعة اللبنانية وجامعة بيروت العربية. ولد محمد احمد النابلسي في طرابلس بلبنان في 15 نوفمبر عام 1954. وتلقى تعليمه الابتدائي والتكميلي والثانوي في مدارس طرابلس. وقد حفظ بعض اجزاء القرآن الكريم من حلقات الجامع الكبير في طرابلس. وبعد حصوله على شهادة التعليم الثانوي عام 1973، سافر الى مدينة بوردو بفرنسا عام 1974 ليبدأ دراسته الجامعية بكلية الطب فيها، وليبدأ فيها ايضا التحليل النفسي التعليمي. ثم تركها الى مدينة كرايوفا برومانيا بعد انقطاع قصير عن الدراسة اثناء الحرب اللبنانية. وقي عام 1984 نال دكتوراة الطب من جامعة كرايوفا، كانت اطروحته بعنوان « اثر صادات بيتا في علاج ارتفاع الضغط الانفعالي - طرق غير دموية للتشخيص » حيث نال عنها درجة ممتاز. ثم تابع دراسته للتخصص بالطب النفسي في معهد الاختصاصات العليا في بودايست بالمجر، حيث نال شهادة التخصص عام 1988، وكانت رسالته بعنوان «رهاب الساح (Agoraphobio) المقاوم للعلاج - نظرة تحليلية سيكوسوماتية » ونال عنها درجة ممتاز. وتابع في الفترة ذاتها التدريب على العلاج التحليلي. ونال شهادة التوصيف كمعالج نفسي من الجامعة نفسها عام 1988 ايضا. اما اطروحته لدكتوراة الفلسفة التي نالها بتقدير مشرف عام 1992 فكانت عن الآثار السيكولوجية والسيكاترية والسيكوسوماتية للأوضاع الصدمية - حيث كانت الحرب اللبنانة نموذج دراسته.

خلال هذه المدة تابع عدة دورات تدريبية وورش عمل، منها دورة في معهد باريس للسيكوسوماتيك، حيث تعرف على البروفيسور بيار مارتي، وترجم له كتابا نشر بعنوان " الحلم والمرض النفسي والنفسي" ومنها ايضا دورة اخرى في معهد الطب الجنسي بباريس، وترجم لمديره جاك وانبرغ كتابا نشر بعنوان " عيادة الاضطرابات الجنسية " كما ترجم في الفترة ذاتها كتاب " سيكوسوماتيك الهيستيريا "حيث قدم له بفصل اضافي طلب منه مارتن ترجمته الى الفرنسية ونشره في المجلة الباريسية للتجليل النفسيي عام 1991.

وفي ميدان الاختبارات النفسية قدم النابلسي مساهمات هامة. فهو قد شارك البروفسيرة اليزابيث موسون في وضع قواعد تحليل اختبار رسم الزمن، ثم في وضع قواعد تطبيقيه وتحليليه في مجال السيكوساماتيك. كما اسهم في تحويل اختبار رودولف من ايمائى الى اسقاطى ووضع اسس تحليله واستخراج نتائجه. كما نشر النابلسي شروحات ووسائل تطبيق واستخراج نتائج اختبار بقع الحبر الرورزشاخ، ورسم الشجرة ورسم الشخص، اضافة الى ترجمة العديد من المقاييس خصوصا تلك المتعلقة بالاوضاع الصدمية.

والى جانب الكتب التي قام النابلسي بترجمتها، واشرنا الى بعض منه، فانه قام بتأليف العديد من الكتب العلمية او المتخصصة من اولها واهمها كتاب " الامراض النفسية - دراسة في مجتمع الحرب اللبنانية " الذي صدرت طبعته الاولى عام 1985 عن منشورات الجامعة، ثم صدرت له طبعات متتالية، ويعتبر مرجعا هاما في دراسات الحرب اللبنانية، ومنها كتاب و " نحو سيكلوجيا عربية " عام 1995، وكتاب " سيكلوجية السياسية العربية " العرب والمستقبليات " والعالمية من الوقت، و" معجم العلاج النفسي الدوائى " عام 1994، وكتاب " الطب النفسي والتربية " عام 1988. هذا علاوة على انه قدم خدمة كبيرة للمتخصصين النفسيين في العالم العربي وللباحثين في الدراسات النفسية باشرافه على اعداد واصدار " الدليل النفسي العربي " عام 1994، والذي يشتمل - ضمن ما يشتمل عليه - معلومات وافية عن المؤلفات والمنشورات العربية في علم النفس والطب النفسي ودور نشرها، وعن علماء النفس والطب النفسي في العالم العربي، وعن الاختبارات النفسية في الوطن العربي، مع وعد بتجديده واستكماله كل حين.

وقد نشر النابلسي كثيرا من البحوث والمقالات في المجالات العربية والاجنبية، كما انه عرض والقى الكثير من البحوث باللغة العربية والابجليزية وبالفرنسية من مؤتمرات علمية عربية ودولية. من ذلك - على سبيل المثال فقط - بحثه " حول مستقبل العلوم النفسية في الوطن العربي " والذي القاه من المؤتمر العربي السابع لعلم النفس والذي عقد بدار الضيافة بجامعة عين شمس بالقاهرة عام 1999، ثم نشر بعد ذلك فيم " المجلة المصرية للدراسات النفسية " بالعدد: 20، سبتمبر 1999، "وسيكلوجيا الاسطورة في الارهاب الصهيوني" الذي القاه في ندوة اتحاد الكتاب العربي باللاذقية في مايو 1998، و " العرب بين الارهاب والبحث العلمي " الذي نشره في مجلة الثقافة النفسية المتخصصة "، عدد 18: ابريل 1994، "والشخصية العربية في عالم متغير " الذي نشره في " مجلة دراسات نفسية " - يوليو 1997، " وعقدة الخجل وشرعية الحياء " الذي نشره بمجلة " الثقافة النفسية المتخصصة " العدد : 16،1993.و

Le Mouvement - Thérapie, Congrés International des Somatotherapie, Paris, 1998.

Cross Cultural Experiences with Rudolph's Test and Essay of Standardization, Cong. Int. Psy, Madrid, 1996.

Facial Expression: our Universal Private Language, Cong. Int.Psy.,Madrid, 1996.

كما انه كتب مقدمات وتقديمات لمؤلفات وترجمات قام بها زملاؤه او تلاميذه في علم النفس او في التحليل النفسي. مثل كتاب " تطبيقات التحليل النفسي " لعلى زيعور، وكتاب " قراءات مختلفة للشخصية " لروز ماري شاهين، و " الصحة النفسية " لسامر رضوان، و " نظريات حديثة في الطب النفسي " لموسون.

والنابلسي - كعضو في اتحاد الكتاب اللبنانيين  والعرب- يداوم على نشر مقالات ثقافية وعلمية تجمع بين علم النفس والسياسة وقضايا المجتمع العربي في الصحافة اليومية، خصوصا جرائد الانوار والحياة والكفاح العربي، من ذلك - على سبيل المثال فقط - مقالة عن " العوامل النفسية المؤثرة في الانتخابات " - جريدة الانوار من 29/8/1996، و " الاثار النفسية المستقبلية ل " عناقيد الغضب " - الوقاية النفسية من الصدمات " - جريدة الانوار في 8/5/1996، و " صدمة قانا " - جريدة النهار في 7/10/1996. إضافة لكتبه حول السياسة العربية والاسرائيلية / النفس المغلولة والأميركية / الثلاثاء الأسود.

وللنابلسي مكانة هامة، وسمعة طيبة في الهيئات العلمية العربية، والاجنبية، فهو امين عام الاتحاد العربي لعلم النفس، ويشترك في معظم مؤتمراته السنوية التي تعقد بالقاهرة، كما انه رئيس الجمعية اللبنانية للدراسات النفسية، ورئيس ثلاثة مؤتمرات نفسية عربية عقدت في لبنان، ومستشار الجمعية العالمية لسيكلوجية المسنين، ومستشار الجمعية العالمية لامراضية التعبير، ونائب رئيس المكتب الاقليمي للاتحاد العالمي للصحة النفسية وعضو شرف محلف في معهد الطب الجنسي في باريس، وعضو اتحاد الكتاب العرب. كما انه حاضر كأستاذ زائر في جامعة بودابست، ودورات اليونسكو لتدريب الاساتذة، وفي جامعة دمشق ومكتب الانماء الاجتماعي - الكويت، حيث شارك في التدريب على العلاج بالحركة وتحليل الاختبارات الاسقاطية، وحاضر في موضوعات متفرقة منها الطب النفسي عبر الثقافي والسيكوسوماتيك التحليلي... كما انه مستشار ومحكم لعدة دوريات علمية منها " مجلة دراسات نفسية " و " مجلة الارشاد النفسي " و " المجلة العربية للطب النفسي "...

هذا، ومن عام 1989 قام النابلسي بانشاء " مركز الدراسات النفسية و الفنسية - الجسدية بطرابلس بلبنان في العام العالي اصدر " مجلة الثقافة النفسية المتخصصة "، حيث صدر عددها الاول في يناير 1990 في بيروت. وتولى النابلسي رئاسة تحريرها منذ صدورها حتى الآن. وهي تصدر بانتظام اربع مرات في العام. ومن الجدير بالذكر ان " مجلة الثقافة النفسية المتخصصة " هي مجلة علم النفس الوحيدة في العالم العربي التي تصدر خارج مصر. كما انه افرد صفحاتها لمقالات وبحوث علماء النفس والطب النفسي من انحاء الوطن العربي المختلفة دون تمييز، بل ولبعض العلماء الاجانب ايضا. كما جمع للمجلة هيئة تحرير ومستشارين من انحاء مختلفة من اقطار العالم العربي والاجانب. وتنشر المجلة مقالات وبحوث علماء النفس والطب النفسي ذوى التوجهات العلمية والاتجاهات المختلفة، طالما وصلت الى المستوى العلمي الذي وضعته المجلة لنفسها. وتعتبر " مجلة الثقافة النفسية المتخصصة " اضافة هامة الى المجلات العلمية ذات الوزن الثقافي والتقدير العلمي الكبير في العالم العربي. وهي احدى اصدارات " مركز الدراسات النفسية والنفسية - الجسدية " ضمن انشطة اخرى من بحوث علمية، واصدار كتب مؤلفة او مترجمة ...

وفي عام 1995 قررت الجمعية اللبنانية للدراسات النفسية " برئاسة النابلسي مع " مركز الدراسات النفسية والنفسية - الجسدية " انشاء جائزة سنوية تكريمية باسم " جائزة مصطفى زيور " تمنح كل عام لواحد من علماء النفس او الطب النفسي العرب (لتمييزه واسهاماته العلمية القيمة). وحتى الآن حصل عليها اربعة علماء عرب. ولولا ان النابلسي رئيس اللجنة الاستشارية للجائزة لكان من اوائل من يستحقونها، لاسهاماته العلمية الجادة والمتميزة، ولجهوده ونشاطه للارتفاع بمستوى التخصص في لبنان والعالم العربي، على نحو ما عرضنا في هذه النبذة المختصرة.

وحتى اليوم يجمع محمد احمد النابلسي بين التدريس الجامعي، وبين التأليف، وبين الاسهام في المؤتمرات العلمية وبين الممارسة العيادية للطب والعلاج النفسي، وبين هذا جميعه وبين الانشغال بالهم القومي العربي والهم الانساني اللذين يداوم التعبير عنهما في مقالاته النفسية - السياسية، سواء اكان هذا في المؤتمرات ام في المجلات الدورية، ام في الصحافة اليومية.